تطريز رام الله اعرف على مميزات وانواع تطريز رام الله لملابس السيدات

تطريز رام الله لملابس السيدات

تطريز رام الله لملابس السيدات؛ من اهم التطريزات او التطريز الفلاحي الموجود في فلسطين والتي تتميز به المراة في فلسطين عن غيرها تعرف معنا على انواعه.

267

تطريز رام الله Ramallah Embroidery؛ اللباس الفلسطيني التقليدي هو جزء لا يتجزأ تاريخ الشعب الفلسطيني، وبدأ ذلك من بداية الحياة على أرض فلسطين العريقة، بحيث يتحدث كل لباس عن جزء من هذه الثقافة، سواء كانت محترمة أو عاملة أو بدوية، تقاليد ملابس النساء تشتهر كلها ب تطريز رام الله والتي تميز مدينة رام الله عن المدن الأخرى، ويرتبط تاريخ فلسطين باختلاف تضاريسها وعادتها في الملبس، حيث تختلف الملابس داخل المناطق الجبلية عن الموجود داخل المناطق الساحلية، كل مدينة لها إرثها وتقاليدها التي تتعرف عليها من خلالها.


تطريز رام الله

Ramallah Embroidery تطريز رام الله

تحظى الملابس الفلسطينية باهتمام متزايد في جميع أنحاء العالم، حيث يتزايد الطلب على المنسوجات التي يعود تاريخها إلى الشعب الفلسطيني. يقوم العديد من المسافرين بالذهاب إلى فلسطين للحصول على تطريز رام الله التقليدي، خاصة لباس العمال للسيدات داخل الأراضي الزراعية الفلسطينية، يتم التعرف على كل مدينة فلسطينية تقريبًا عن الأخرى من خلال نوع النسيج، مثل القدس ويافا ورام الله وغزة.

كما يتميز الثوب الفلسطيني بحقيقة أن كل مكان يعبر في لباسه على طبيعة شعبة، فالموقع الساحلي على سبيل المثال يتميز بملابسه كمزيج من القواسم اليونانية واليونانية والساحلية، في حين أن في الجبل اللباس يفتقر إلى النسيج بسبب عمل السيدات في الزراعة وحاجتهن إلى الوقت للنسيج.

من الممكن أيضًا معرفة مظهر كل مكان من خلال الألوان والتعزيزات ودرجات انتشارها، لون النبيذ الأحمر يمثل رام الله، و الوردي البرتقالي لبئر السبع، والتجميل والنسيج على كل فستان يعكسان البيئة المحيطة به مثل الأشجار والجبال.

“اقرأ ايضًا عن تطريز سيناوي


مميزات تطريز رام الله

مميزات تطريز رام الله Features of Ramallah embroidery

في الآونة الأخيرة بدأ تطريز رام الله الفلسطيني يشهد طلبًا لا يُصدق، ليس كما كان في فلسطين، ولكن في العديد من مناطق العالم، حيث يحاول أبناء وأعزاء الثقافة الفلسطينية إرجاع الحياة في كل ما هو أساطير فلسطينية، بدءًا من النسيج الذي بألوانه وأشكاله وأرباله ليس سوى انعكاس للإرث الاجتماعي الفلسطيني الذي يمكن التحقق منه في التوسع إلى الوجود.

هذا النوع من التطريز انعكاس للطبيعة الفلسطينية في أجزائها المختلفة على طول عرضها، ومن الشمال إلى الجنوب، كلما زاد الإحساس بالخطر المبني على المجتمعات والقصص القديمة للأفراد زاد ارتباط هؤلاء الأفراد بثقافتهم وتاريخهم، وكلما حاول إنعاشه والإشراف عليه بما يتماشى مع ذلك مع عادات وتقاليد العصر الحاضر.

لقد بدأ تضمين السحابات والألوان الفلسطينية في العديد من مخططات الملابس الموضحة في فلسطين، لذلك حاول العديد من الفلسطينيين تضمينها في لباسهم بأي شكل، وللتوضيح انتشرت في الآونة الأخيرة روعة ارتداء الوشاح المنسوج بين الفلسطينيين، والتي تعددت مخططاته وأشكاله وألوانه.

عادة لا يتوقف التطريز على الملابس العامة أو المناسبات الرسمية، بل يتضخم أيضًا في اللباس اليومي، والعديد منها يحتوي حاليًا على نسج فلسطيني، سواء على أكمام البلوفرات أو المعاطف أو على الرقبة أو القدم، بطريقة تعكس التصاميم المتقدمة.

“اقرا أيضًا عن دراسة جدوى مشروع تطريز يدوي


أنواع تطريز رام الله

أنواع تطريز رام الله

هناك أشكال قليلة من النسيج الفلسطيني، وتتنوع الفساتين التي يرتديها القرويون والسيدات البدويات من حيث مساحة النسيج على الفستان وألوان خيوطه وملمسه وأزياء الفستان. من أنواع التطريز هو تفريغ وشد الخيوط، إنه ليس شائعًا بشكل استثنائي، ولكن تم العثور على حالات قليلة منه داخل مدن الجليل والخليل.

  • حياكة الإبر، انتشرت هذه الموضة في مدينة الخليل، بعدها يأتي نسج الحرير، وهو تطريز يسمح بترتيب أنماط متقاطعة في خيوط القصب في شكل نباتات وأشكال مجازية أخرى، وانتشرت هذه الموضة في مدينة بيت لحم.
  • تطريز القيطان قد يكون نسيجاً من الحرير أو القطن أو غيره، ويكون ملفوفاً ليكون مثل حبل رفيع.
  • التدقيق والتثبيت، هو التوسع في نسيج فريد من نوعه باستخدام نسيج الحرير، حيث انتشرت هذه الموضة داخل مدينة الجليل والخليل، لتتوسع إلى انتشارها في مدينة نابلس.

“أقرأ أيضًا عن شغل من البيت تطريز 


تطريز رام الله لملابس السيدات

تصنف الفساتين التي تلبسها السيدات الفلسطينيات إلى أنواع عديدة، منهم فستان الجلايا، ينتشر هذا الفستان في مدن كثيرة في فلسطين، ويتميز بمناطق إثراء واسعة من قماش الحرير. قطعة ملابس المجدلاوي، هذه القطعة من الملابس مصنوعة من قماش ملون، وخيوطها تتكون من ألوان مختلفة عن لون القماش الأول.

فستان الشروقي، يعود تصميم هذه القطعة من الثوب إلى عصر الكنعانيين، وهي قديمة بشكل استثنائي في شكلها وثباتها.الزي السبع السبعيني، يتم التعرف على هذه القطعة من الملابس من خلال قرب النسيج السميك على الزخرفة الخلفية والأمامية، ويكون عريض من القدم وأصغر عند المركز ويكون مصنوع من نسيج غامق.

لباس التلحمي، هذا الثوب قديم لأنه كان استثنائي لحكام الكنعانيين في فلسطين. الفستان المخطط، هذا الفستان مصنوع من حرير مخطط من شرائط طولية من نفس الملمس، وغالبًا ما يكون لونه أزرق باهت أو برتقالي أو أبيض، ومزين بموضوعات معروفة تسمى التنة أو الكلفة، وهذه التصاميم تُطرز في الثوب كله، ويتم ارتداؤه بشكل عام.

 

زي العروس المقدس، تشمل هذه المجموعة أزياء تركية تتكون من تنورة ومعطف من نسيج مخملي أرجواني منسوج.

في النهاية يجب معرفة أن تاريخ تطريز رام الله مرتبط بتاريخ فلسطين بشكل كامل، وهذه الحرفة توارثت عبر الأجيال وأصبحت علامة من علامات فلسطين العريقة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن