تحديات الحرف اليدوية؛ الصعوبات التي تواجه الحرف التقليدية وسبل معالجتها

هناك الكثير من الصعوبات التي تواجه الحرف التقليدية ويجب تنميتها وتقديم المساعدات لممارسي الحرف اليدوية لتعزيز النمو اﻻﻗتﺻادي.

326

تحديات الحرف اليدوية؛ يعتبر قطاع الحرف اليدوية من أهم القطاعات في المجتمعات بشكلٍ عام، ولكن للأسف عادةً ما تواجه الحرف والصناعات اليدوية الكثِير من الحواجز والصعوبات أثناء انتشارها نظرًا لما أصبحنا نراه الآن من تطور تكنولوجي وآلي بين الحرف الأخرى الإلكترونية، ولذلك فمن الضروري التعرف على تحديات الحرف اليدوية والصناعات لمحاولة الاندثار والتفوق عليه.


تحديات الحرف اليدوية والصناعات التقليدية

تحديات الحرف اليدوية والصناعات التقليدية

مجموعة الحرف التقليدية أصبحت معروفة بشكلٍ كبير على مستوى العالم، ويوجد من يقدرها ويهتم بها، وعلى الغرار الآخر يوجد الكِثير من الصعوبات التي تواجها، حيث إن هذه التحديات لابد من التغلب عليها، وهي تتمثل في الكثيِر من الأمور التي من أهمها عَدم الحصر بكل الحِرف اليَدوية لكل العاملين بها، أو للمنظومة ككل.

بالإضافة إلى عدم وجود أكواد تكون مخصصة لمثل هذه الحِرف، وبهذا الشكل لا يتم الحصول على قواعد بيانات يصبح من الممكن أن يتم الاستفادة منها في وضع سياسة أو منهج صحيح لهذه المنظومة حتى تكون أكثر تنظيمًا ويتم الاعتراف بها جيدًا. كما ان الارتفاع الكبير في التكاليف الخاصة بالتأجير لبعض الأماكن من المعارض في الأماكن الخارجية، في حين أن المكسب النابع من الحِرف الَيدوية لا يكون كبيرًا حتى يغطي تكاليف هذه المعارض الباهظة الثمن.

كما أن المواد الخَام المستخدمة في إنتاج هذه الحرف أصبَحت قليلة، ولم تصبح أيضًا بنفس ما كانت عليه في السابق من جودة في الخامة والمنتج، فإن المحدودية الكبيرة للمواد الخام قللت من إنتاجية الحرف اليدوية لتعزيز النمو اﻻﻗتﺻادي واﻻزدهار بشكلٍ كبير. كما أن الدول أصَبحت لا تقدم الدعم لكل أصحاب الحِرف اليدوية نظرًا للانشغال عن ذلك بالمنتجات والسلع الإلكترونية الحديثة، بالإضافة إلى أن رفع قدرات المهوبين إلى الإنتاج اكثر من هذه الحرف اليدوية أصبحْت تقريبًا شبه معدومة.

“اقرأ أيضًا عن تسويق الحرف اليدوية والفنية


هل تأثر قطاع الحرف اليدوية بأزمة كرونا؟

هل تأثر قطاع الحرف اليدوية بأزمة كرونا؟

 

من الجدير بالذكر أن القِطاع الخاص بالحرف اليدوية تأثر بشكلٍ كبير بأزمة كرونا، مما جعل تَحديات الحرف اليدوية تزداد اكثر مما كانت عليه، وأصبح الأفراد ينتبهون إلى ضرورة التجميل للمال، وضرورة الحصول على الكثِير من القوت والطعام والدواء، في سبيل التخلي عن بعض الأمور الترفيهية التي قد تكون الحرف اليدوية من بينها.

فإن جائحة كرونا أثرت اقتصاديًّا على مختلف أنواع الأنشطة الاقتصادية، وهذا جعلنا أمام رؤية قاسية جدًّا مع هذا المجال الذي أهدر حقه في المجتمع سابقًا، وأهدر اكثر مع جائحة الكرونا أيضًا، وأصبح الأمر عصيبًا جدًّا عليه. كما أن التجمعات المختلفة التي كان قِطاع الحرف اليدوية يتم التسويق له من خلالها أيضًا توقفت تمامًا في فترة الكرونا.

فلم نعد نرى المعارض والمهرجانات والفعاليات التراثية المختلفة، وهذا كثف من تَحديات الحرف اليدوية، وجعل المهنة تكون أصعب في الوصول إلى قطَاع أكبر من المستخدمين، مما شكل خطرًا كبيرًا على المْهنة، وأدى إلى اندثارها مع الوقت؟


هل تصدى أصحاب الصناعات اليدوية إلى الصعوبات التي واجهتهم؟

من الأشياء التي يجهلها الكثِير من الناس عن اصحاب المهن اليدوية، ما لديهم من عزيمة وإصرار لتحقيق رغباتهم، وبذلك نرى التصدي الكبير لكل تحديات الحرف اليدوية وصعوباتها، والتي واجهتهم من خلال اكثر من طريقة والتي كان من أهمها انتشار البدائل الكثِيرة من المنتجات الصينية الرخيصة في الأسواق.

هذا جعل الحرف اليدوية تموت تدريجيا. ولكننا نرى اصحاب هذا القطاع ما زالوا مستمرين في الدفاع عن هويتهم في الإبداع، والتي تمثلت في التعرف اكثر على مختلف الأفكار التي تم انتشارها لمحاولات الحصول على أكبر قدر من العملاء والزبائن في المشروع. ومن أهم الأمور التي تمت مواجهتها من اصحاب هذه الحرف، هو كل مما يلي:

  • الاحتراف في التسويق إلى الحرفة من خلال التصوير المبدع والإعلان عنه في الوسائل المختلفة.
  • السير مع التطور التكنولوجي من خلال الإعلان عن المنتجات في صفحات التواصل الاجتماعي المختلفة.
  • الحصول على المَواد الخَام بالجملة من الأماكن التي تجعلهم يوفرون في السعر الأساسي للمنتج، وبالتالي يتم التخفيض في السعر على المستهلك.
  • عمل تصميمات مبهجة وعصرية والسير مع الموجة(wave) ولكن في إطار توظيف الحرفة.
  • الاهتمام بالعميل، وتصميم الأشياء التي يحبها لجذب انتباهه بشكل أكبر.
  • الاستعانة بالتصميمات المبهرة التي تجذب عين العميل إلى رؤية المنتج.
  • توفير الخصومات والعروض على المنتجات، مما يجذب العميل أيضًا إلى الشراء.

اقرأ أيضًا عن نصائح لهواة الحرف اليدوية


علاقة التراث بالحرف اليدوية

الكثير من الخبراء في هذا المجال أكدوا على أن الحرف اليدوية تتعلق بالتراث بشكلٍ كبير، ولكن الكثِير تساءل عن ذلك، بالسؤال كيف؟ حسنًا، تكمن الإجابة في تعريف التُراث، الذي هو عبارة عن الحضارة التي تبنى عليها كل دولة، وهذا يدل على أن هذه الحضارة أنشئت في السابق في وقت لم تظهر به التكنولوجيا ولا التطور، وهنا تكمن العلاقة بين التُراث والحرف اليدوية.

فكيف يمكن للأفراد المعيشة بدون أدوات وموارد مع وقت لم يكن هناك به تطَور كالوقت الحال؟ لم يكن هناك فكرة إلا أن العمل بالحرف اليدوية، حيث كنا نرى الطعام يتم تناوله في الأواني المصنوعة من الفخار أو النحاس. وكنا نرى الملابس تكون من نسج الأمهات سواءً كانت من القماش أو الصوف.

كما أننا رأينا المفروشات مثل السجاد أو الملايات، والمفارش الخاصة بالطاولات من صنع السيدات أيضًا، وإلى آخر ذلك من الحرف اليدوية. ولذلك، فإننا ننوه على أن المحافظة على بقاء الحرف اليدوية، هو بقاء للتراث العريق الذي يعتبر هو حضارتنا، وحضارة أجدادنا، والتي لابد لنا من التمسك بها.

إن تحديات الحرف اليدوية كثيرة جدًّا، ولكن مازال صناع الحرف اليدوية يدافعون عنها نظرًا لما بها من رقي في التصميمات، ونظرًا لما تقدمه لنا من تراث مبهر، وإمكانيات إبداعية في المُجتمع.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن